Wednesday, February 4, 2015

حبوب الكوكايين




منذ مده وانا اعاني من صعوبة في النوم، وبعد محاولات استخدام ادويه عشبيه كتب الطبيب لي وصفة حبوب منومه. هذه هي المره الاولى في حياتي التي استخدم فيها حبوب للنوم. وبعد ان اكد لي الطبيب بأنها نوع لايسبب الادمان عليها، اخذت الوصفة وتوقفت عند اول صيدليه رأيتها.

ناظرتني الصيدلانيه من فوق لتحت بعد ان اعطيتها الوصفه. لحظه لو سمحت قالت لي، ثم ذهبت صيدلاني اخر يجلس على مكتب خلف الكاونتر واعطته ليقرأها. ثم صار الاثنان يتحدثان ويرمقاني بنظرات من فترة لإخرى. عادت الصيدلانيه وبيدها ورقة الوصفه وقالت: هل تمانع لو اتصلنا بالعياده؟ بالطبع اجبتها وكأنني اؤكد بأنها وصفتي انا ولم اسرقها من احد. ما اسم الدكتور؟ سألتني. دكتور مارك، اجبتها. عادت الى الرجل خلف المكتب والذي حاول الاتصال بالعياده ولكن لايبدوا ان احداً كان يجيب الخط من الجهة الاخرى. 


عادت الصيدانيه اليّ مرة اخرى: هل من الممكن ان تعطيني هويتك؟ لماذا؟ سألتها، الا تكفي هذه الوصفه؟ هذا هو القانون يجب ان تعطيني هويتك ويجب ان احتفظ بصورة عنها. هذا ليس قانوني انها وزارة الصحه. اوكي فأعطيتها هويتي. نزلت تحت الكاونتر وبدأت في عمليات تصوير الهويه من الجانبين ثم صورت الوصفة نفسها ودبست الورقتين معا.


اخيراً حصلت على الحبوب المنومه، وبعد ان اخذت مني حتى الوصفة نفسها، ودفعت الفلوس وانا اتلفت يمينا وشمالاً حتى لا يراني رجال الشرطه. احسست فعلاً وكأنني اشتري كوكاكيين وليست حبوب نوم. 

No comments:

Post a Comment